تجربتي مع حساسية الأنف

تجربتي مع حساسية الأنف هي من التجارب التي أود أن أشاركها معكم حتى يستفيد منها كل من يعاني من حساسية الأنف ، وهي مشكلة شائعة يعاني منها جميع البالغين والأطفال ، لذلك سأشرح لكم  والطرق المنزلية التي اعتمدت عليها للتخلص من هذه المشكلة.

تجربتي مع حساسية الأنف

تروي صاحبة هذه التجربة تجربتها قائلة إن تجربتي مع حساسية الأنف هي كما يلي:

كنت أعاني من التهاب حساسية الأنف الذي استمر معي لسنوات عديدة وأزعجني حقًا ، وكلما تعرضت للغبار أو تغير الفصول ، خاصة في فصل الربيع ، كنت أعاني من ضيق في التنفس وسيلان الأنف و عيون بجانب الصداع ، واستخدمت مضادات الهيستامين لفترة ولكن دون جدوى ولم تؤثر على الحساسية.

لكن صديق وصف لي وصفة فعالة للتخلص من حساسية الأنف وهي زيت حبة البركة بزيت الزيتون ، واستنشقت البخار المتصاعد عندما كانت هذه الزيوت تغلي في الماء. بعد ذلك ، شعرت بتحسن كبير في حاسة الشم وتلاشت جميع الأعراض المزعجة التي كنت أشعر بها.

أنواع التهاب حساسية الأنف

ينقسم التهاب حساسية الأنف إلى قسمين:

1- التهاب حساسية الأنف الموسمي

يؤثر هذا النوع من الحساسية بشكل خاص على الأطفال وبعض الفئات ، ولا يبدو أنهم يعانون من مشاكل إلا في الربيع والخريف.

يمكن أن يختفي هذا النوع من الحساسية من تلقاء نفسه دون تناول أي أدوية ، أو تستخدم بعض أنواع الأدوية للسيطرة على الحالة تحت إشراف طبي.

2- الحساسية الموسمية الدائمة

يؤثر هذا النوع من الحساسية على الشخص طوال العام ، لكنه قد يهدأ في الصيف فقط دون التعرض لأي مهيجات أو مسببات الحساسية.

يحتاج المريض إلى الاعتماد على مزيلات الاحتقان واستخدام بخاخات التنفس وغيرها لتقليل تأثيرها.

أعراض التهاب حساسية الأنف

من خلال تجربتي مع حساسية الأنف ، كانت أعراض التهاب حساسية الأنف التي كنت أشعر بها كما يلي:

  • الشعور بحكة شديدة في الأنف.
  • بالإضافة إلى خروج الكثير من المخاط من الأنف.
  • وجود سيلان بالعين مع التهابات بالعين.
  • الشعور بالتعب والإرهاق دون بذل أي جهد.
  • بالإضافة إلى تنميل في الأنف والمنطقة المحيطة به.
  • السعال والعطس المستمر.
  • قلة حاسة الشم في بعض الأحيان.
  • ظهور بعض الهالات السوداء تحت العينين نتيجة الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • قشعريرة وشعور بالبرد.

العوامل المؤثرة في التهاب حساسية الأنف

هناك بعض العوامل التي تؤثر بشكل كبير على تهيج حساسية الأنف ، وهي:

  • التعرض لاستنشاق الروائح القوية.
  • أو استنشق البخار الدافئ.
  • يؤثر التواجد في أماكن ذات رطوبة عالية على الأنف.
  • بالإضافة إلى التعرض للملوثات والأوساخ والغبار وحبوب اللقاح.
  • استنشاق أي نوع من المواد الكيميائية.
  • التواجد في ظل الرياح القوية التي تثير الغبار والغبار وحبوب اللقاح.
  • التعرض لاستنشاق دخان السجائر.
  • استنشق أي كريمات أو صابون أو أي روائح قوية.

أسباب التهاب حساسية الأنف

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الجسم بالتهاب حساسية الأنف ، وقد يكون بعضها خلقيًا أو قد يكون ناتجًا عن بعض العوامل مثل:

  • التعرض لأماكن مليئة بالغبار والغبار واستنشاق كمية كبيرة من هذه الأتربة.
  • عدم الحصول على كمية كافية من الماء يجعل الشخص يصاب بالجفاف.
  • التهابات داخل الأنف.
  • التعرض لنزلات البرد أو الزكام الشديد.
  • استنشاق الروائح القوية مثل العطور والتوابل وغيرها.

علاج التهاب حساسية الأنف بالقرنفل

من خلال تجربتي مع حساسية الأنف ، اعتمدت على القرنفل في علاج مشكلة حساسية الأنف ، وذلك من خلال ما يلي:

  1. لقد كنت أقوم بنقع بعض القرنفل في الماء وترك القرنفل في الماء لمدة يوم كامل حتى تذوب القرنفل.
  2. في الصباح كنت أتناول كوبًا من هذا المزيج على معدة فارغة ، بعد الاستيقاظ مباشرة.
  3. أو كنت أقوم بغلي القرنفل في الماء واستنشاق البخار المتصاعد لأنه يساعد على تهدئة الأنف والتخلص من الحساسية.

علاج التهاب حساسية الأنف بشكل دائم

ومن الطرق التي يمكن اللجوء إليها في علاج حساسية الأنف ما يلي:

1- محلول ملحي

يمكن الاعتماد على العلاج من خلال استخدام الحلول المحلية ودون الحاجة إلى تدخل طبي.

يتم استخدام المحلول الموضعي عن طريق وضع كمية صغيرة من الملح في ماء مقطر دافئ مع القليل من صودا الخبز واستنشاق هذا الماء.

2- ثوم

يعتبر الثوم من الأطعمة التي تحتوي على مضادات الهيستامين الطبيعية التي تساعد في علاج التهاب حساسية الأنف ، وكذلك المضادات الحيوية التي تقاوم العدوى والالتهابات.

يعتمد الثوم في العلاج على تناول فصوص الثوم مباشرة ، أو إضافته إلى الأطعمة للحصول على فوائده.

3- خل التفاح

يساعد خل التفاح في علاج حساسية الأنف لاحتوائه على مضادات الهيستامين التي تقضي على الاحتقان والتهاب حساسية الأنف.

ينصح بتناول خل التفاح المخفف بالماء والمحلى بالعسل 3 مرات يوميا للحصول على أفضل النتائج.

العلاج بالأعشاب لحساسية الأنف

من خلال تجربتي مع حساسية الأنف ، اعتمدت على الأعشاب التالية في علاج التهاب حساسية الأنف:

1- الكركم

يتميز الزنجبيل باحتوائه على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة والمواد المضادة للالتهابات التي لها دور في علاج حساسية الأنف ، وذلك من خلال ما يلي:

المكونات

  • 6 ملاعق كبيرة من الكركم.
  • 6 ملاعق كبيرة من العسل.
  • حاوية محكمة الإغلاق.

الطريقة

  1. اخلطي العسل مع الكركم جيدًا حتى يتجانس تمامًا.
  2. ضعي المزيج في الوعاء وخذي ملعقة من هذا الخليط كل يوم في الصباح.

2- الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على مضادات حيوية طبيعية تحارب الالتهابات والفيروسات ومضادات الهيستامين الطبيعية ، لذلك فهو علاج فعال لحساسية الأنف.

المكونات

  • ملعقة كبيرة من الزنجبيل المبشور.
  • القليل من القرنفل.
  • حبة قرفة.
  • كأس من الماء.
  • ملعقة من العسل
  • القليل من عصير الليمون.

الطريقة

  1. تخلط جميع الأعشاب السابقة في الماء وتوضع في قدر على النار.
  2. بعد غليان الخليط ، يصفى المشروب وتحليته بالعسل والليمون ويشرب عدة مرات في اليوم للتخلص من الحساسية.

3- أعشاب نبات القراص

تتميز هذه الأعشاب باحتوائها على مضادات للالتهابات ومضادات الهيستامين ، ولهذا يمكن الاعتماد عليها في علاج الحساسية.

ومع ذلك ، يُحذر من تناوله لمرضى السكر والضغط ؛ لأنه قد يتعارض مع أدوية السكر والضغط ، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.

كيفية علاج حساسية الأنف بزيت الزيتون

تروي إحدى النساء تجربتها قائلة إن تجربتي مع حساسية الأنف كانت من خلال زيت الزيتون.

  • بما أن زيت الزيتون يحتوي على مضادات حيوية طبيعية ومضادات أكسدة ، فإنه يساهم في القضاء على الفيروسات والبكتيريا في الجسم.
  • لذلك اعتمدت على زيت الزيتون لعلاج هذه المشكلة عن طريق وضع بضع قطرات من زيت الزيتون داخل الأنف 3 مرات في اليوم.
  • كان زيت الزيتون ملينًا للأنف ، ويزيل احتقان الأنف ويجعل التنفس أفضل بكثير.
  • أحيانًا أضع زيت الزيتون في أنفي باستخدام عصي الأذن المحملة بزيت الزيتون.
  • كما شطفت بقليل من زيت الزيتون 3 مرات في اليوم للقضاء على أي بكتيريا في الحلق.

الأطعمة المحرمة لمن يعانون من الحساسية

هناك بعض أنواع الأطعمة التي قد تسبب تهيج الغشاء المخاطي وظهور أعراض الحساسية ، ومنها:

  • شوكولاتة.
  • حلوى محلاة صناعياً.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الأطعمة المصنعة.
  • الصويا؛
  • قمح.
  • منتجات الألبان.

العلاج الطبي لحساسية الأنف

تشمل الطرق الطبية التي يمكن اللجوء إليها في حالة فشل الطرق الطبيعية ما يلي:

1- قطرات الأنف

في الصيدليات هناك قطرات للأنف والعينين تعالج أعراض الحساسية وتستمر لساعات طويلة.

لكن لا ينصح بالاعتماد على هذه القطرات لفترات طويلة ، لذلك يجب استشارة أخصائي قبل الاعتماد عليها.

2- استخدم مزيلات الاحتقان

تساعد مزيلات الاحتقان في تقليل التهيج والتهاب حساسية الأنف بشكل ملحوظ ، لكن لا ينصح بتناولها لأكثر من 3 أيام لتجنب أي آثار جانبية.

تشمل أمثلة مزيلات الاحتقان التي يمكن تناولها فينيليفرين وأوكسي ميتازولين وسودوإيفيدرين وسيتيريزين جنبًا إلى جنب مع السودوإيفيدرين.

3- استخدام مضادات الهيستامين

مضادات الهيستامين هي الحل الذي يلجأ إليه بعض الأشخاص ، ولكن بعد فترة من تناول مضادات الهيستامين هذه ، قد تتفاقم أعراض الحساسية.

لذلك يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول هذه المضادات الحيوية.

نصائح لمنع حساسية الأنف

هذه المجموعة من النصائح من تجربتي مع حساسية الأنف ، وتساهم في الوقاية من التعرض لحساسية الأنف ، على النحو التالي:

  • يوصى بالاستحمام بالماء الدافئ لأنه يساعد الجسم على الاسترخاء ومحاربة التهابات الأنف التي تسبب الحساسية.
  • كما يفضل تنظيف الفم والأنف بالماء النظيف أكثر من مرة في اليوم لتجنب التعرض لأي بكتيريا أو عدوى.
  • يجب أيضًا تجنب التدخين أو الجلوس بجانب المدخنين.
  • قلل من التعرض للهواء البارد ، فقد يؤدي إلى تهيج الأنف.
  • تجنب قطع الأشجار أو الاقتراب من الحيوانات الأليفة.
  • كما يمكن الاعتماد على مرطب الهواء في حالة التواجد في الأماكن التي تكون فيها نسبة الرطوبة عالية.
  • من الأفضل إغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام في حالة وجود طقس مغبر.

في النهاية وبعد التعرف على تجربتي مع حساسية الأنف أنصح أي شخص يعاني من مشكلة حساسية الأنف باستخدام الوصفات المنزلية التي تم ذكرها ، ولكن إذا لم تتحسن الحالة يمكنك المتابعة مع الطبيب المختص وننصح بعدم تناول أي دواء بدون وصفة طبية.