تجربتي مع ماء الرئة

تجربتي مع ماء الرئة كانت من التجارب التي كان لها تأثير على حياتي بشكل عام ، حيث كنت أعاني من أعراض مختلفة لهذا المرض بالإضافة إلى التعب والإرهاق المستمر.

لا يوجد عمر محدد للماء على الرئتين ، حيث يمكن أن تتضافر الأسباب لتؤدي إلى حدوث الأمر عند الأطفال والكبار ، ويتم علاجها بالأدوية التي يصفها الطبيب ، لذلك سأخبركم بذلك

تجربتي مع ماء الرئة

بدأت تجربتي مع ماء الرئة عندما كنت أعاني من صعوبة في التنفس ، خاصة أثناء النوم ، بالإضافة إلى صداع الشقيقة الذي استمر لفترات طويلة خلال النهار.

وبعد اشتداد الأعراض استشرت الطبيب المختص وطلب بعض الفحوصات والفحوصات ووصف بعض الأدوية التي تهدف إلى تهدئة الموقف قبل ظهور نتائج الفحوصات.

بعد استخدام الأدوية الموصوفة ، تحسنت قليلاً ، ولكن بعد عرض نتائج الفحوصات على الطبيب وجد أن نسبة الماء في الرئتين كانت عالية ، وتم اتخاذ الإجراء المناسب للحالة وظهر التحسن في أقرب وقت ممكن.

أعراض تراكم الماء على الرئة

من خلال تجربتي مع ماء الرئة وجدت أن هناك فرقًا بين الأعراض التي يمكن أن تظهر في بعض الحالات دون غيرها ، وهي كالتالي:

1_ أعراض تراكم الماء طويل الأمد على الرئة

تظهر هذه الحالة على شكل ضيق شديد في التنفس مع عدم القدرة على أداء النشاط البدني بالإضافة إلى العلامات التالية:

  • صعوبة التنفس بشكل صحيح أثناء الاستلقاء أو النوم ليلاً.
  • وجود صوت صفير بداخل الصدر بشكل مستمر.
  • لاحظ زيادة ملحوظة في الوزن مصحوبة بتورم في القدمين.
  • الشعور بالتعب والتعب أثناء النهار.
  • ظهور بعض الانتفاخات في الجزء السفلي من الجسم.

2_ اعراض تجمع الماء على الرئة على علو شاهق

في حالة وجود نسبة عالية من الماء على الرئة تظهر الأعراض التالية:

  • يشعر المريض بصداع مزمن خلال النهار.
  • ضيق التنفس أثناء ممارسة الرياضة اليومية.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • صعوبة في المشي بشكل طبيعي.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة مصحوبًا بسعال.

3_ أعراض طارئة لتجمع الماء على الرئة

هناك بعض العلامات التي ظهرت خلال تجربتي مع ماء الرئة ، وهي من نوع الطوارئ ، وهي كالتالي:

  • الشعور بألم وخز في منطقة الصدر.
  • الشعور بالخوف والقلق.
  • صعوبة التنفس مع الشعور بالاختناق.
  • عدم توازن ضربات القلب.
  • الإصابة بسعال مصحوب ببلغم أزرق.
  • لاحظ بعض التغييرات في لون البشرة.
  • صعوبات في التنفس مع التعرق المفرط.

أسباب تراكم الماء في الرئة

أخبرني الأخصائي عدة أسباب وراء تجربتي مع ماء الرئة ، وهي كالتالي:

  • زيادة الضغط على الأوعية الدموية الدقيقة والحساسة للقلب.
  • حدوث تلف مع آلام حادة في عضلة القلب.
  • قصور القلب الاحتقاني ، والذي يتسبب في توقف القلب عن ضخ الكمية المناسبة من الماء إلى الجسم.
  • ارتفاع حاد ومفاجئ في ضغط الدم.
  • تراكم نسبة كبيرة من السوائل داخل الجسم مما يساعد على منع وصول الأكسجين إلى الجسم.
  • حالات الفشل الكلوي.
  • النوبة القلبية والعديد من الأمراض المزمنة الأخرى التي تصيب القلب.
  • التهاب البنكرياس الحاد؛
  • ينتج عن الالتهاب الرئوي تراكم الماء في الرئة.
  • التهابات لأسباب مختلفة أو تضخم في الرئتين.
  • حالات الإنتان التي تصل إلى القلب والرئة.
  • استهلاك كمية كبيرة من المخدرات أو المشروبات الكحولية.
  • عصبية شديدة وعوامل تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • مواجهة حوادث الغرق أكثر من مرة.

كيفية تشخيص وجود الماء على الرئة

للطبيب المعالج عدة طرق يمكن من خلالها تشخيص هذا المرض ، مما ساعدني خلال تجربتي مع ماء الرئة ، ومن خلال الخطوات التالية تم التأكد من وجود نسبة عالية من الماء داخل الرئة:

  • عمل فحص دم شامل لتوضيح نسبة السوائل داخل الجسم.
  • التصوير بالأشعة السينية لتحديد نسبة زيادة السوائل داخل الصدر.
  • عمل بعض الفحوصات المتعلقة بمعرفة نسبة الأكسجين في الدم.
  • يجب الالتزام بتخطيط القلب الكهربائي للقلب للتأكد من احتمالية حدوث نوبة قلبية من عدمه.

كيفية علاج تراكم الماء على الرئة

وبعد أن أكد الطبيب وجود الماء على الرئة من خلال الفحوصات المختلفة ، وصف طريقة العلاج التي يجب اتباعها للحصول على النتيجة المطلوبة ، وكانت كالتالي:

  • في البداية ، يلجأ الطبيب إلى العلاج باستخدام الأكسجين.
  • استخدام بعض المخلفات المتعلقة بالضغط حيث تعمل على تقليل الضغط الناتج عن تراكم السوائل داخل الرئة.
  • – وصف الأدوية المتعلقة بعلاج القلب والتي تساعد في التحكم في ضربات القلب وتنظيم معدل ضغط الدم.
  • تقليل العبء على الأوعية الدموية دون تقليل معدل عملها.
  • استخدام القسطرة لإزالة السوائل المتبقية التي تزداد في الرئة.
  • استخدم المورفين مباشرة لتقليل ضيق التنفس الناجم عن القلق.
  • التقيد بالتهوية الجيدة باستخدام هواء الضغط العالي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام للتحكم في معدل ضربات القلب.
  • توفير الهدوء والاستقرار لنفسية المريض حتى يتم حل المشاكل دون تعصب.
  • تجنب الأطعمة السريعة التي تزيد من مستويات السوائل في الجسم.

احتياطات عند استخدام المورفين

يجب الالتزام ببعض الاحتياطات الخاصة باستخدام المورفين لتقليل القلق والخوف ، على النحو التالي:

  • يمنع استخدامه للمرضى الذين يعانون من فرط الحساسية لأي من مكونات الدواء.
  • لا يستخدم في حالة وجود صداع نصفي مزمن.
  • يرجى الامتناع عن استخدامه عند وجود قصور القلب الاحتقاني المستمر.
  • في حالة وجود عدم انتظام ضربات القلب ، لن يكون المورفين علاجًا مناسبًا.
  • في حالة وجود مرض كبدي أو حالة مصاحبة لانخفاض نسبة البروتين في الدم ، يجب تجنب استخدامه.
  • في حالة الإصابة بقرحة في المعدة.
  • ولا يتناسب مع انخفاض إفرازات الغدة الدرقية.
  • يحظر استخدامه في أوقات الحمل أو الرضاعة إلا بعد استشارة الطبيب بدقة.
  • لا ينبغي أن يستخدم في الأطفال إلا إذا كانت هناك إصابة حادة.
  • يمكن للطبيب تقسيم الجرعات إلى فترات متقاربة ومختلفة في نفس الوقت بحيث تنتهي فترة العلاج بسرعة.
  • يمكننا أن نجد اختلافًا في فعالية الدواء من حالة إلى أخرى ، وبالتالي يجب على الطبيب المعالج الانتظار والمراقبة حتى ظهور النتائج المرجوة.

هل يمكن أن تؤدي مياه الرئة إلى الموت؟

يتساءل الكثير من الناس عن احتمالية الوفاة لمن يعانون من الرئة المائية ، والإجابة نعم ، يمكن أن يؤدي تراكم السوائل داخل الرئة إلى الوفاة في بعض الحالات ، حيث توجد حالتان يمكن من خلالهما أن يواجهوا صعوبة في العلاج مما يجعل الأمور أكثر صعوبة ، وهي كالتالي:

  • الانصباب الجنبي ، أو الانصباب الجنبي.
  • الوذمة الرئوية أو الوذمة الرئوية.

أعراض الانصباب الجنبي

من خلال تجربتي مع ماء الرئة ، وجدت أن هناك بعض الأعراض التي تظهر عند المعاناة من الانصباب الجنبي ، حيث تنشأ هذه الحالة عن طريق تراكم الماء داخل منطقة تسمى الفراغ الجنبي أو الفراغ بين الأغشية المحيطة بالرئتين والمبطنه للرئتين. جدار الصدر ، ويعاني المريض من الأعراض التالية:

  • الشعور بألم حاد في منطقة الصدر ، والذي يشتد عند السعال أو التنفس بعمق.
  • ضيق في التنفس أو سرعة في التنفس.
  • حالة الفواق.
  • كما يشمل بعض الأعراض الأخرى مثل القشعريرة والسعال أو الحمى.

أسباب الانصباب الجنبي

يعتمد علاج الانصباب الجنبي على تحديد أسبابه ، حيث يوجد أكثر من سبب يمكن أن يؤدي إلى ظهور هذه الحالة ، وهي كالتالي:

  • تليف الكبد.
  • وجود قصور القلب الاحتقاني.
  • الانسداد الرئوي.
  • عدوى الالتهاب الرئوي.
  • وجود بعض أنواع السرطانات التي يمكن أن تظهر في الرئتين أو الأغشية المحيطة بها.
  • مرض السل؛
  • مرض الالتهاب الرئوي.
  • وجود أمراض أو مشاكل صحية معينة مثل تمزق المريء أو الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

السائل الخطير المتراكم في الانصباب الجنبي

تتحدد شدة الحالة بعد تحديد نوع السائل المتراكم في الجوف الجنبي ، ومن أبرزها ما يلي:

  • الأنفلونزا ، أو ما يسمى بالارتشاح ، هي واحدة من أقل الأنواع خطورة.
  • الإفرازات ، أو ما يسمى بالإفرازات ، وعند وجودها تزيد احتمالية الموت.

مضاعفات الانصباب الجنبي

في حالة مريض يعاني من الانصباب الجنبي ، قد تظهر بعض المضاعفات ، والتي تكون قاتلة في كثير من الحالات ، على النحو التالي:

  • الإصابة بالدبيلة أو حالة تراكم القيح داخل الحيز الجنبي في الرئتين.
  • حدوث استرواح الصدر الذي يؤدي إلى انهيار الرئة.
  • الإنتان هو نوع من الالتهابات أو العدوى التي تظهر في الدم.

أعراض الوذمة الرئوية

تختلف الوذمة الرئوية عن الانصباب الجنبي في المكان الذي يتجمع فيه السائل ، حيث يتراكم داخل الأكياس الهوائية للرئتين ، مما يقلل من القدرة على التنفس بشكل طبيعي ، وتتمثل أعراض هذه الوذمة في الآتي:

  • شفاه زرقاء أو بشرة شاحبة.
  • صعوبة التنفس أو سرعة التنفس.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • سعال مصحوب بالدم.
  • ظهور بعض الأعراض الأخرى مثل التعرف وألم الصدر والإغماء والتعرق.

أسباب الوذمة الرئوية

لتوضيح مدى خطورة حالة المريض يجب تحديد الأسباب التي أدت إلى ظهور هذه الوذمة على النحو التالي:

  • اعتلال عضلة القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب التاجية.
  • أمراض الكلى أو الالتهاب الرئوي الجرثومي أو متلازمة الضائقة التنفسية الحادة أو تسمم الحمل.

أنواع الوذمة الرئوية

هناك عدة أنواع من الوذمة الرئوية ، أبرزها الوذمة الرئوية الحادة ، والتي تشكل خطر الموت الوشيك. يجب طلب العناية الطبية بشكل عاجل عند ظهور الأعراض التالية:

  • ضيق في التنفس احيانا.
  • سعال مصحوب بظهور دم.
  • الشعور بالاختناق خاصة عند الاستلقاء.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

مضاعفات الوذمة الرئوية

في حالة عدم الانتباه لوجود أعراض الوذمة الرئوية وإهمال العناية الطبية ، يمكن أن تسبب هذه الوذمة بعض المضاعفات الخطيرة ، وهي كالتالي:

  • تورم في القدمين أو البطن.
  • حدوث نقص الأكسجة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • وجود قصور في أعضاء الجسم المختلفة.
  • التليف الرئوي.
  • الموت القلبي المفاجئ.

كيفية معالجة سوائل الرئة

يمكن معالجة السائل المتراكم في الرئة وحفظه من الموت ، وذلك بعد تحديد السبب الرئيسي لحدوث هذه الحالة وذلك لمعرفة خيارات العلاج ، وهي كالتالي:

  • استخدام بعض الأدوية التي تساعد في تصريف السوائل من الرئة والجسم بشكل عام ، مثل مدرات البول والمضادات الحيوية وأدوية التحكم في ضغط الدم ومسكنات الألم.
  • لتصريف المياه المتراكمة داخل الرئة عن طريق بزل الصدر.
  • زيادة نسبة الأكسجين من خلال قناع الأكسجين.

وهكذا شرحت تجربتي مع ماء الرئة ، الأسباب التي تؤدي إلى تراكم هذه السوائل ، وكيفية علاج هذه الحالة واحتمال الوفاة عند المعاناة من الانصباب الجنبي أو الوذمة الرئوية.