تمارين الكارديو كم مرة بالأسبوع

تمارين الكارديو كم مرة بالأسبوع ما هي الأنواع التي يجب أن أمارسها؟ كم من الوقت يجب أن أمارس الرياضة لفقدان الوزن؟ وغيرها من الأسئلة التي يتلقاها المدربون في المراكز الرياضية يومياً بسبب رغبة النساء أو الرجال في إنقاص الوزن بشكل سريع ولكن سنجد لك إجابات كافية ومرضية لك على جميع أسئلتك حتى لا تفعل ذلك. بحاجة للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية للعثور على الإجابات التي تحتاجها ويمكنك بعد قراءة هذا المقال ، البدء على الفور في ممارسة الرياضة.

تمارين الكارديو كم مرة بالأسبوع

الوقت المطلوب للتمرين مرتبط بنوع الجسم الذي سيمارسه ، حيث أن الوقت الذي يحتاجه الناس للتمرين يختلف عن الوقت الذي يحتاجه الرجال ، لذلك لا يمكننا الإجابة على سؤال ممارسة تمارين الكارديو كم مرة في الأسبوع؟ ما لم نحدد بعض الأشياء ، بما في ذلك ما يلي

  • نوع الشخص سواء كان ذكرا أو أنثى.
  • طول الشخص سواء كان طويلا أو قصيرا
  • وزن الشخص وما إذا كان يريد ممارسة الرياضة لبناء العضلات أو إنقاص الوزن.
  • عمر الشخص
  • معدل الحرق لكل شخص
  • سبب بدء الشخص بممارسة الرياضة

ما هي تمارين الكارديو؟

تمارين الكارديو هي أحد أنواع التمارين التي تحظى بشعبية كبيرة لدى كثير من الناس حول العالم ، وتعتمد الفكرة الأساسية لهذا التمرين على زيادة معدل ضربات الكارديو لفترة طويلة ، لذلك يقر الكثير بأهميتها الكبيرة في تحسين صحة الكارديو حيث أنه يعمل على حرق الدهون الزائدة في الجسم وشد الترهلات واستمر لفترة طويلة.

أنواع تمارين الكارديو

يمكن تقسيم تمارين الكارديو إلى نوعين مهمين:

  • الأول يعتمد في فعاليته على طول الوقت واستقرار السرعة. على سبيل المثال ، يمكن ممارسة تمارين المشي لمدة ساعتين أو أكثر ، ولكن بسرعة ثابتة.
  • أما النوع الثاني فيعتمد على الاختلاف في السرعات بنسبة كبيرة ، حيث يمكن ممارسة تمارين المشي على المشاية ولكن بتغيير السرعة كل ربع ساعة أو نحو ذلك ، لذا فإن الاختلاف في السرعات في هذا النوع يجعله أكثر فعالية.

ما هي أهمية تمارين الكارديو؟

في سياق الإجابة على تمارين الكارديو ، كم مرة في الأسبوع يجب عليك أيضًا الإجابة على السؤال ما هي أهمية تمارين الكارديو؟ لماذا يلجأ الناس إلى تمارين الكارديو؟ تكمل أهمية تمارين الكارديو عدة فوائد سنذكرها ونوضح سبب ذلك في الآتي:

1- تعزيز صحة الكارديو

حيث تعمل تمارين الكارديو بشكل أساسي على رفع معدل ضربات الكارديو مع رفع سرعة ضربات الكارديو ، وهذا يعمل على تعزيز صحة عضلة الكارديو وقوتها مما يؤدي مع تقدم العمر وتراكم دهون الكوليسترول عليها إلى إضعافها. كما يساهم الحفاظ على قوته في تنظيم مستوى الكوليسترول في الدم.

2- حرق الدهون وإنقاص الوزن بطريقة صحية

أثبتت تمارين الكارديو بأنواعها فعاليتها في حرق الدهون الزائدة بالجسم وشد الجلد في المناطق المترهلة ، من خلال الطاقة المكتسبة من حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية نتيجة الجهد المبذول في التمرين.

من الممكن أيضًا القيام بهذه التمارين للحفاظ على الوزن ، حيث أن الطاقة المكتسبة بعد حرق السعرات الحرارية تمنع تراكم الدهون الضارة مرة أخرى في الجسم.

3- ضبط مستويات السكر في الدم

تمارين الكارديو تقوي العضلات التي تستخدم الجلوكوز وتزيد من قدرتها على إبقاء مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.

4- الحفاظ على الرئتين بصحة جيدة

نظرًا لأن الجسم يستهلك كمية كبيرة من الأكسجين أثناء التمرين ، فإنه يحفز أيضًا التمرين على التنفس بشكل أعمق ، مما يساعد على الحفاظ على الرئتين بصحة جيدة.

5- يحسن الإدراك

وهناك ظاهرة تنتشر بين هؤلاء في الثلاثين من العمر وهي ظاهرة فقدان الأنسجة في الجسم. بعد أن يبلغ الشخص سن الثلاثين ، يبدأ جسمه في فقدان بعض الأنسجة بشكل تدريجي ، ولكن يمكن أن تعمل التمارين على إيقاف هذه الظاهرة أو حتى إبطائها مما يحسن من قدرة الدماغ على الإدراك.

6- علاج الحالة النفسية السيئة.

يمكن استخدام التمرين كعلاج نفسي لأن الجسم يتخلص من التوتر من خلال ممارسة الرياضة ، ويفرز الجسم هرموناً يسمى إندورفين أثناء التمرين ، والذي يسميه الأطباء هرمون السعادة الذي يعمل على تحسين الحالة النفسية.

فوائد ممارسة الكارديو يوميًا

كم مرة في الأسبوع يمكننا الإجابة على سؤال ممارسة تمارين الكارديو؟ من خلال ذكر الفوائد التي ستعود على الجسم من القيام بهذا التمرين يوميًا ، وبعد ذلك سيقرر كل شخص عدد المرات التي يريد ممارسة الرياضة فيها خلال الأسبوع ، ومن أهم فوائد ممارسة تمارين الكارديو يوميًا ما يلي:

  • يساعد على حرق الدهون الزائدة والمتراكمة في الجسم دون التسبب في ظهور الترهلات
  • يساعد على إطلاق الطاقة المتبقية في الجسم مما يساعد في تحسين النوم
  • يساعد على تقوية العضلات وزيادة كثافة العظام.
  • ممارسة الرياضة تزيل التوتر والضغوط التي نمر بها في الحياة.
  • أثناء التمرين ، يتم استنشاق الكثير من الأكسجين ، مما يساعد في تحسين صحة الرئتين.
  • بسبب الهرمونات التي يفرزها الجسم أثناء التمرين ، يتحقق الشعور بالراحة والهدوء النفسي بعد الانتهاء من التمارين ، وممارستها بشكل دوري تساعد في التخلص من الاكتئاب والقلق.
  • تقوية الثقة بالنفس
  • ممارسة الرياضة بشكل عام تساعد في إبعاد الجسم عن الأمراض وتساعد على الوقاية من جميع أنواع السرطان.
  • تقوية عضلة الكارديو وتقليل حدوث النوبات الكارديوية وارتفاع ضغط الدم.
  • يساعد معدل ضربات الكارديو المرتفع أيضًا في التحكم في مستوى الكوليسترول في الكارديو.

أمثلة على أشهر تمارين الكارديو

هل تستطيع الاجابة على سؤال تمارين الكارديو كم مرة بالأسبوع بالنظر إلى الأنواع المختلفة من تمارين الكارديو ، فلكل نوع الفترة المناسبة وعدد المرات التي تجعله أكثر فاعلية ، كما سنوضح أدناه:

  • تمارين المشي: هي من أكثر تمارين الكارديو شيوعًا ، حيث يمكن ممارسة تمارين المشي لمدة نصف ساعة يوميًا لحرق كمية كبيرة من الدهون ، وإذا كان المشي من ضمن روتين الصباح اليومي فسيؤثر على جعل بداية اليوم مليئة بالنشاط.
  • تمارين الجري: لا يختلف كثيراً عن المشي ، الاختلاف الوحيد هو أن هناك أجساد لا تتحمل الجري. قد يؤثر الجري على العظام والمفاصل ، لذا يفضل البدء بتمارين المشي ثم الانتقال إلى الجري تدريجياً.
  • تمارين نط الحبل: وهي من أكثر أنواع تمارين الكارديو فاعلية على الوزن ويمكن ممارستها ثلاث إلى أربع مرات في اليوم ، لكن من عيوبها أنها تضغط على المفاصل والركبتين ، ولا ينصح بها لمرضى هشاشة العظام.
  • تمرين الاسكواش: هي من أشهر التمارين وأكثرها فاعلية في شد الأرداف والأرداف ، ولكن لا ينصح بممارستها بشكل يومي حتى لا تؤثر على عظام الركبة ، ولا يجب أن تبدأ إلا بعد تعلم الطريقة الصحيحة للقيام بذلك. لأن القيام بذلك بطريقة خاطئة قد يؤدي إلى إصابات خطيرة في الظهر.
  • يمكن ممارسة جميع التمارين المذكورة أعلاه في المنزل عن طريق شراء الجهاز المناسب لهم أو عن طريق القيام بها في منطقة معينة ، ولكن النوع الوحيد من تمارين الكارديو الذي لا يمكن ممارسته في المنزل هو تمارين السباحة. يجب أن تشترك في نادٍ رياضي يساعد في تعلم السباحة. وممارستها تمامًا كما يحدد النادي أو المدرب عدد مرات التمرين في الأسبوع ، ونود أن نشير إلى أن تمارين السباحة من التمارين التي تساعد بشكل كبير في حرق الدهون وشد الجسم.

العوامل التي تؤثر على فعالية تمارين الكارديو للنساء

عندما اجبنا على سؤال تمارين الكارديو كم مرة بالأسبوع ذكرنا أهمية معرفة التمرين قبل تحديد عدد مرات ممارسته في الأسبوع ، وبناءً على ذلك نود أن نشير إلى أنه من بين جميع أنواع تمارين الكارديو لا يوجد تمرين أفضل من الآخر ، إلا أنه من الممكن أن تكون فعالية التمرين وكمية السعرات الحرارية المحروقة في وقت معين مرتبطة بعدة عوامل ، بما في ذلك المنطقة المستهدفة ومدة التمرين سنشرح مقصدنا بالتفصيل أدناه:

1- تأثير عامل الوقت على كمية السعرات الحرارية المستهلكة

يمكن ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة في اليوم بحرق 185 سعرة حرارية ، أما إذا امتدت الفترة لمدة ساعة أي المشي لمسافة خمسة أميال فإن السعرات الحرارية المحروقة سترتفع إلى 295 سعرة حرارية وإن كان الوقت قد تضاعف فإن زادت السعرات الحرارية بأكثر من ضعف هذا وتدخل عامل الوقت يثبت فاعلية التمرين.

2- تأثير عامل التمرين العضلي المستهدف على السعرات الحرارية المستهلكة

ممارسة تمارين السباحة لمدة نصف ساعة في اليوم تساعد على حرق 255 سعرة حرارية ، وهو أكثر من حرق تمارين المشي في نصف ساعة ، حيث تساعد تمارين السباحة على تحريك عضلات الجسم بالكامل وتساهم في حرق الكثير من السعرات الحرارية في كثير من المجالات.

بينما يعمل تمرين المشي بشكل أساسي على تحريك عضلات الساق وعضلات أسفل البطن مما يزيد من حرق السعرات الحرارية في منطقة الساق والأرداف أكثر من باقي الجسم ، وهذا يثبت الارتباط بين العضلات المستهدفة وكمية السعرات الحرارية المحروقة.

3- تأثير شدة التمرين على كمية السعرات الحرارية المستهلكة.

يعتبر الرقص رياضة لكن شدته أقل من المشي لذلك فهو لا يحرق السعرات الحرارية مثل رياضة المشي. فمثلاً ممارسة الرقص لمدة نصف ساعة يساعد على حرق 165 سعرة حرارية ، أي أقل من المشي في نصف ساعة ، وهذا يثبت أن شدة التمرين مرتبطة بكمية السعرات الحرارية المحروقة فيه.

4- عامل السرعة المستخدم في التمرين.

يمكن ممارسة ركوب الدراجات كنوع من الرياضة ، ولكن يجب قيادة الدراجة بسرعة لا تقل عن 10 أميال في الساعة بحيث يمكنك حرق ما يعادل 295 سعرة حرارية ، والتي يمكنك حرقها بسهولة أثناء المشي بالسرعة العادية من أجل ساعة ، وهذا يثبت أن السرعة المستخدمة في أداء التمارين يمكن أن تؤثر بشكل كبير على كمية السعرات الحرارية المحروقة.

الآن ، بعد قراءة موضوعنا ، يمكن للقارئ اختيار التمرين المناسب له ، وتحديد المدة التي يريد أن يمارسها وعدد مرات التمرين التي يحتاجها جسده في الأسبوع ، ثم البدء فورًا في أداء تمارين الكارديو.