سبب كثرة النوم عند الأطفال عمر سنتين

سبب كثرة النوم عند الأطفال عمر سنتين؟ عند مناقشته لا بد من معرفة أن نوم الإنسان من الأنشطة الضرورية مثل الأكل أو الشراب الذي يضمن سلامة الجسم والعقل. في حالة ممارسته بشكل مفرط ، فهذا هو موضوع مقالتنا ، وسوف نتعرف عليه عن كثب ، خاصة للأطفال في سن الثانية ، ومع تقدم الطفل في السن ، عدد ساعات ينخفض ​​النوم.

سبب كثرة النوم عند الأطفال عمر سنتين

من الطبيعي أن ينام الطفل ساعات طويلة مقارنة بالبالغ ، وقد يحتاج الأطفال إلى فترة نوم أطول من المعتاد في حالة المجهود البدني الشاق أثناء أوقات اللعب.

يمكن أن يكون السبب أيضًا استمرار حالة اليقظة وطولها الليلة الماضية ، مما يجعلهم ينامون متأخرًا ، ولكن سرعان ما يعود الطفل إلى طبيعته فيما يعرف بفرط النوم الأساسي.

لكن استمرار الخمول والنوم المفرط فيما يعرف بفرط النوم الثانوي ، له أسبابه ، وهذا ما نتحدث عنه من خلال النقاط التالية:

  • في حالة تناول الطفل لأدوية الحساسية التي تؤدي إلى حالة من النعاس حتى زوال آثار تناول الدواء.
  • التعرض لحالة توقف التنفس أثناء فترة نوم الطفل.
  • المعاناة من تضخم اللوزتين ، أو وجود الزوائد الأنفية ، وهو أحد الأسباب الشائعة لحدوث هذا.
  • يعاني الطفل من الربو ، أو بعض الأمراض المزمنة مثل عضلة القلب ، وكذلك أمراض خطيرة ، بما في ذلك السرطان.
  • وتعتبر الحالة النفسية السيئة للطفل من الأسباب الرئيسية لذلك ، ويعاني معظمهم من القلق أو الاكتئاب.
  • قد يصاب الطفل بفقر الدم.

عدد ساعات النوم للأطفال حتى عمر سنتين

من الضروري معرفة العدد الطبيعي للساعات التي يستغرقها الأطفال حتى سن سنتين ، وذلك أثناء عرضنا سبب الإفراط في النوم عند الأطفال في سن السنتين ، ونوضح ذلك على النحو التالي:

  • حديثو الولادة: يستغرق النوم من 11 إلى 18 ساعة يوميًا ، وفي بعض الحالات قد تلجأ الأم إلى إيقاظه من أجل الرضاعة.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-11 شهرًا: يحتاجون ما بين 9 إلى 12 ساعة من النوم يوميًا ، حيث قد تكون الأم قد أدخلت بعض الأطعمة على نظام الطفل الغذائي ، مما يجعله ينام باستمرار دون الحاجة إلى الرضاعة أثناء النوم في المساء.
  • الطفل في سن سنة إلى سنتين: عدد ساعات النوم تقارب 11 إلى 14 ساعة في اليوم ، ويمكن توزيعها على مدار اليوم.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الطفل الذي يتجاوز هذه الفئة العمرية يحتاج إلى النوم من 11 إلى 13 ساعة يوميًا بسبب الحركة المفرطة التي يقوم بها الطفل خلال تلك الفترة من العمر مما يؤثر على عمق وزيادة فترة النوم. ومع تقدمه في السن تقل ساعات نومه.

أعراض النوم المفرط عند الأطفال بعمر سنتين

يتم تشخيص الطفل الذي يعاني من النوم المفرط في سن الثانية عندما ينام أكثر من 14 ساعة بشكل يومي ، ويصاحب النوم المفرط مجموعة من الأعراض التي نتناولها على النحو التالي:

  • يعاني من حالة خمول ونعاس شديد.
  • عدم القدرة على بذل الطاقة وانخفاض مستواها.
  • الطفل يتحرك ببطء.
  • يفتقر الطفل إلى التركيز الذهني والقدرة على التفكير.
  • التعب المتكرر مع تقلبات مزاجية حادة.
  • بالإضافة إلى النطق البطيء والتلعثم.

علاج اضطرابات النوم عند الاطفال

علينا أن نتعرف على طرق العلاج للقضاء على اضطرابات النوم عند الأطفال ، فعندما نعالج سبب النوم المفرط لدى الأطفال في عمر السنتين ، ونعرضه على النحو التالي:

  • وفقًا لآراء الخبراء من المتخصصين ، فإن بداية العلاج تكون من خلال تغيير نمط الحياة وأسلوب الحياة.
  • القضاء على أسباب الإصابة بفقر الدم أو الحساسية أو أي مرض مزمن وعلاجها.
  • اتبع أساليب إدارة الجهد مع تقليل التوتر وبذل جهد شاق.
  • الحفاظ على بعض التمارين التي تحسن ذاكرة الطفل وتنمي مهاراته.
  • يمكن أيضًا استشارة طبيب نفسي متخصص إذا كان الطفل يعاني من أحد الأعراض النفسية.

نصائح لتحسين عادات نوم الأطفال

يمكن اتباع مجموعة من التعليمات التي تعمل على تحسين علاج النوم المفرط للطفل بشكل عام وتحسين حالته ، ومنها:

  • النوم من أولويات الأسرة: يعني أن يلتزم الوالدان بنوم صحي وفي الأوقات المناسبة لذلك حتى يتابعهما الأبناء تلقائيًا ، لأن الطفل ينام إذا رأى أحدهما نائمًا.
  • ممارسة الرياضة: من الأفضل تشجيع وتحفيز الطفل على ممارسة الرياضة كإجراء روتيني يومي في الهواء الطلق في الصباح.
  • الابتعاد عن شاشات الجهاز قبل النوم: ينصح المتخصصون بتجنب وجود أجهزة في غرف نوم الأطفال ، وإيقاف تشغيلها ليلاً ، وتحديداً قبل حوالي ساعة من نوم الطفل.
  • الحفاظ على الروتين اليومي: يتم ذلك عن طريق تحديد موعد للنوم والالتزام بوقت الاستيقاظ ، ويجب تنظيم جميع الأمور والأنشطة اليومية بعناية مما يحسن حالة الطفل.
  • خلق بيئة مناسبة للنوم: على الأم أن تخلق جواً مناسباً لنوم الطفل ، مثل الضوء الخافت ، وتهوية الغرفة وتعديل درجة حرارتها.
  • الحذر عند إطعام الطفل الأطعمة الصلبة: الإلحاح في هذا الأمر يؤثر على شعور الطفل بالألم والانتفاخ في معدته ، مما يؤثر على نومه ويسبب له القلق الشديد.
  • التحدث إلى معلمي الطفل في المدرسة: إذا كان الطفل في السن التي تؤهله للذهاب إلى المدرسة والتعامل مع الآخرين ، فيمكنه طلب المساعدة من خلال التواصل مع المختصين بالمدرسة حول حالة الطفل وقلة التركيز.

وهنا انتهينا من المقال حول سبب النوم عند الطفل في عمر سنتين ، ونتمنى لكم الاستفادة من الموضوع ، ونود أن ينعم أطفالكم بالصحة والعافية ونوم صحي وهادئ ، ونتمنى لمشاركة المقال من خلال الصفحات المختلفة حتى تسود الفائدة.