مرهم لتخفيف ألم خرم الأذن

مرهم لتخفيف ألم خرم الأذن من شأنه أن يقلل من التعرض للالتهابات والألم التي تتبع عملية ثقب الأذن ، ويعتبر ثقب الأذن مؤخرًا من بين أحدث صيحات الموضة وهناك من يفعل ذلك من أجل التغيير ، ولكن هذه العملية يتبعها بعض الالتهابات والآلام التي لا تطاق لذلك سنتعرف على أفضل مرهم لتخفيف ألم خرم الأذن.

مرهم لتخفيف ألم خرم الأذن

منطقة الأذن من المناطق الحساسة في الجسم ، لذا فإن التهابها بعد الثقب مشكلة شائعة وواسعة الانتشار ، ويمكن أن يستغرق هذا الألم وقتًا طويلاً للشفاء ، اعتمادًا على طريقة العناية به ، ونجد أن بعض الناس يعانون من الحساسية نتيجة استخدام بعض المواد بعد التثقيب.

كما نجد أن هذا الانتفاخ والالتهاب يمكن أن يستمر لمدة تتراوح من 5-6 أيام ، ويبقى الألم والتورم من شهر إلى شهرين ، ومن الممكن أيضًا أن يزداد الالتهاب بسبب الحلق المعدني المثبت في الحلق. بعد ثقب الأذن ، وذلك لأنه يؤدي إلى الضغط على المكان الملتهب وبالتالي تفاقم الالتهاب.

لذلك نجد أن البحث يتزايد حول الطرق المناسبة للتعامل مع ألم والتهاب الأذن بعد الانثقاب ، لأن من أهم الطرق التي تسرع من عملية الشفاء تتعلق بالتعامل الصحيح مع هذا الالتهاب ، وسوف نتعرف الآن على أفضل مرهم لتخفيف آلام ثقب الأذن من خلال الأسطر التالية:

1- كريم Fucidin لألم ثقب الأذن

يعتبر فوسيدين أفضل مرهم لتسكين الآلام والتهابات الأذن لاحتوائه على حمض الفوسيديك إضافة إلى 2٪ من فيوسيدات الصوديوم مما يجعله أفضل كريم لتخفيف آلام ثقب الأذن. لا يقتصر استخدام هذا الكريم على علاج آلام الأذن فقط ، بل يعالج أيضًا العديد من الأمور ومن بين الأمور الأخرى ما يلي:

  • علاج الأمراض الجلدية المختلفة.
  • يتم استخدامه بعد إجراء العمليات الجراحية.
  • علاج حب الشباب.
  • استخدمه في المناطق التناسلية.
  • معالجة الجروح والحروق.
  • علاج فروة الرأس.
  • بعد الولادة الطبيعية.

على الرغم من فوائده واستخداماته المتعددة ، وأنه من أفضل الكريمات المضادة للالتهابات التي تعالج العديد من الأمراض الجلدية التي تنشأ نتيجة التلوث أو البكتيريا ، إلا أن هناك بعض الحالات التي تمنع استخدام هذا المنتج الطبي ، وهذه الحالات هم كالآتي:

  • يجب على المريض عدم استخدام هذا الدواء إذا كان لديه حساسية تجاه أي من المواد الفعالة التي يحتويها.
  • لا ينبغي استخدام كريم Fucidin بشكل مستمر ودائم ، لأنه قد يكون له تأثير ضار.
  • لا بد من عدم لمس المرهم باليدين ، وإذا حدث ذلك فيجب غسل اليدين بسرعة ، لأنه إذا لامست العينين عن طريق الخطأ فقد يؤدي ذلك إلى التهاب وتهيج كبير.
  • إذا كان الشخص يستخدم أي نوع من الأدوية ، فمن الضروري إخبار الطبيب أو الصيدلي قبل استخدامه.

جرعة كريم Fucidin المعتادة

عادة يجب على الشخص اتباع تعليمات الطبيب أو الصيدلاني حول كيفية استخدام الكريم ، والطبيب هو من يحدد مدة استخدام هذا الدواء والتي تكون عادة لمدة لا تزيد عن أسبوعين ، والطبيب يجب أن يُسأل عما يريد الشخص زيادة مدة الاستخدام ، وسوف نعرف الآن مدة استخدام هذا الكريم من خلال ما يلي:

  • توضع طبقة من الكريم على منطقة الأذن التي نريد علاجها 3-4 مرات في اليوم.
  • من المهم ملاحظة ما إذا كان هناك تحسن في المنطقة الملتهبة بعد عدة أيام من تطبيق كريم Fucidin ، أو إذا لم يكن هناك تحسن في وقت الجرعة الموصوفة.
  • في حالة حدوث تحسن لا بد من عدم التوقف عن استخدام الكريم بل التقيد بالوقت الذي يحدده الطبيب.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الاحتياطات التي يجب أن يتعرف عليها المستخدم ، وذلك لمنع التعرض لبعض الأضرار التي تحدث نتيجة سوء الاستخدام ، وهذه الاحتياطات هي كما يلي:

  • من الضروري غسل اليدين بعد استخدام كريم Fucidin.
  • هذا الكريم مخصص للاستعمال الخارجي فقط.
  • في حالة ملامسة العينين لا بد من غسلها فوراً لمنع الإصابة بالعدوى كما سبق أن عرفنا.

2- كريم كيناكومب لعلاج التهاب الأذن الخارجية

كريم كينامومب Kinamomb ، بالرغم من أنه لا يقصد بالتحديد علاج الآلام والالتهابات بعد ثقب الأذن ، إلا أنه يستخدم بكثرة من قبل الأشخاص الذين تعرضوا للالتهابات بعد ثقب الأذن ، لأنه من الكريمات التي عملت بشكل جيد للغاية ، لأنه يعتبر من أفضل الكريمات الموضعية التي تساعد في علاج الالتهابات والحكة وتعمل على تخفيف الآلام والاحمرار.

ليس ذلك فحسب ، بل يعتبر كريمًا مضادًا للبكتيريا والفطريات ومضادًا للحساسية. لا يستخدم هذا الكريم فقط في علاج آلام الأذن الناتجة عن الانثقاب ولكن له استخدامات عديدة وهي كالتالي:

  • يحتوي كريم كينامومب على مادة النياسين التي تساعد على تقليل تكون الفطريات التي تؤدي إلى الالتهابات والالتهابات الفطرية.
  • كما أنه يعمل كمضاد حيوي فعال لاحتوائه على مادة نيومايسين.
  • وهو من الكريمات التي تحتوي على مادة الجراميسيدين المضادة للبكتيريا والتي تؤدي إلى مشاكل الجلد.
  • بالإضافة إلى ذلك ، فهو يعمل كمضاد فعال للحساسية ومضاد للالتهابات ، وذلك لاحتوائه على التريامسينولون أسيتونيد.

بالرغم من الفوائد والاستخدامات العديدة لكريم كيناكومب إلا أن هناك بعض التحذيرات من استخدامه ، وذلك لمنع أي آثار جانبية ضارة ناتجة عنه ، وهذه المحاذير هي كما يلي:

  • لا ينبغي استخدام هذا الكريم في حالات الهربس أو السل.
  • إذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه المكونات النشطة للكريم.
  • غير آمن للاستخدام من قبل النساء الحوامل أو المرضعات.
  • لا ينبغي استخدام هذا الكريم للأطفال إلا بعد استشارة الطبيب.

علاج تورم وألم الأذن بعد ثقبها

في سياق ذكر أفضل مرهم للتخفيف من آلام ثقب الأذن ، من الضروري مناقشة بعض العلاجات الأخرى التي تساعد في تقليل الآلام الناتجة عن الثقب والالتهاب أيضًا ، على النحو التالي:

1- الطرق الطبية

من الممكن أن يستخدم الشخص بعض الأدوية الطبية التي تساعد في تخفيف الألم والتورم بوصفة طبية. وهذه الأدوية من خلال ما يلي:

  • استخدام مسكنات الآلام التي لا تتطلب وصفة طبية والتي تساهم في تقليل ألم وتورم الأذن ، ومن هذه الأدوية: (باراسيتامول – ايبوبروفين – نابروكسين).
  • في بعض حالات التهابات الأذن الشديدة ، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية.

2- العلاجات المنزلية

هناك العديد من الطرق المنزلية التي يمكن للشخص الذي يعاني من الالتهابات والألم الناتج عن ثقب الأذن أن يتبعها بالإضافة إلى استخدام الكريمات التي سبق تقديمها وذلك لفعاليتها في علاج هذه المشكلة. فيما يلي العلاجات المنزلية كالتالي:

  • استخدم بندق الساحرة أو زيت شجرة الشاي ، فهي فعالة في تقليل التورم والألم الناتج عن ثقوب الأذن ، بالإضافة إلى قدرتها على تقليل الحكة واحتوائها على مواد مضادة للبكتيريا.
  • وضع كمادات دافئة أو باردة على المنطقة التي تؤلم الأذن ، للمساعدة على تدفق الدم إليها ، وهذا يساعد في تقليل التورم.

نصائح للحد من تورم الأذن والألم بعد الثقب

لاستكمال عرض أفضل مرهم لتخفيف ألم خرم الأذن ، من الضروري الرجوع إلى بعض النصائح والتعليمات التي تساعد في التخلص من الألم والتورم الذي يصيب الأذن بعد الثقب ، وهذه التعليمات على النحو التالي:

  • احرصي على تنظيف وتعقيم المنطقة المحيطة بالأذن بشكل دوري ومنتظم ، وحاولي إبعادها عن الأوساخ ، حيث يمكنك مسح المنطقة بقطعة قطن مغموسة في ماء دافئ مضاف إليها ملح البحر ، ثم ضعيها عليها. الأذن لتعقيمها بالشكل الأمثل.
  • قبل وضع أي شيء على فتحة الأذن لا بد من غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا حتى لا تصاب العدوى بالعدوى ويزداد الألم والتورم سوءًا.
  • العمل على تجنب المواد والمستحضرات التي قد تسبب حساسية للمكان وهي: المستحضرات العطرية ، واستخدام بعض المعادن مثل: “النيكل”. وذلك لأن هذا قد يسبب زيادة التورم والألم.
  • ويفضل استشارة الطبيب إذا استمر الألم والتورم لفترة طويلة وظهر ، بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض الأخرى ، وهي: التهاب واحمرار المكان أو ملاحظة وجود إفرازات غير عادية ، في تأمر الطبيب باكتشاف ما إذا كان الشخص مصابًا بعدوى ، والعمل على وصف العلاج المناسب.
  • إذا كنت ترغب في ثقب الأذن ، فيجب عليك الذهاب إلى أخصائي لثقب الأذن ، بدلاً من ثقبها في المنزل ، مما يعرضها للعدوى والعدوى. بالإضافة إلى ذلك ، من الضروري توضيح أن استخدام مسدس ثقب قد يزيد العدوى ، لذلك يجب استخدام الحقن المعقمة للثقب.
  • لا بد من عدم الضغط على الأذن بعد إجراء الثقب كالنوم عليه ، لأنه قد يؤدي إلى زيادة الضغط عليها بشكل كبير ، وبالتالي نجد أن الاتكاء عليها يقلل من عملية الشفاء من الانتفاخ.

في معظم الحالات التي تثقب الأذن يصابون بالتهابات وآلام شديدة ، لذلك من الضروري عدم إهمالهم لمنع تفاقم هذا الالتهاب والعدوى.