هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات

هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟ ما هو الاضطراب الهرموني؟ تواجه الكثير من النساء هذه المشكلة التي تسبب مخاطر عديدة مما يجعل المرأة تقلق خوفا من تأثير هذا الاضطراب على الحمل ، لذلك سنعرض لك  هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟ بشيء من التفصيل.

هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟

تريد الكثير من النساء معرفة ما إذا كان الحمل يحدث مع اختلاط بالهرمونات؟ عند حدوث خلل هرموني ، تعاني المرأة من تأخر الإنجاب ، والسبب في ذلك أن الهرمونات تلعب دورًا كبيرًا في الجسم وهي التي تزيد من فرص الإنجاب.

يوجد أيضًا هرمون في الجسم يسمى HCG وهو المسؤول عن ظهور الحمل في الدم ، لذلك عند حدوث أي نوع من الاضطراب أو عدم التوازن ، فإن العديد من المخاطر يمكن أن تعوق حدوث الحمل.

أسباب الاضطرابات الهرمونية عند النساء

هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟ تعتبر هذه المشكلة من المشاكل التي تنتشر بشكل كبير بين النساء سواء كانت زيادة أو نقصان في إفراز الهرمونات ، لذلك هناك العديد من الأسباب التي يجب التعرف عليها ، ومن هذه الأسباب:

  • التعرض للعديد من الضغوط النفسية التي تسبب القلق بشكل مستمر مما يؤثر على إنتاج الهرمونات ومنها الأنسولين.
  • المريض يعاني من مرض السكري.
  • فقدان الشهية وعدم التوازن في تناول الأطعمة ، أو تناول الأطعمة غير الصحية ، مما يؤثر على معدل الفيتامينات والمعادن في الجسم.
  • العقاقير الكيميائية التي يستخدمها مرضى السرطان ، وتعد هذه الأدوية من الأسباب القوية للاضطرابات الهرمونية.
  • المعاناة من ضغوط شديدة.
  • الإصابة ببعض الأورام في الغدة النخامية.
  • تعرضت المرأة لحادث قوي تسبب في بعض الاضطرابات في الجسم بشكل عام.
  • استخدام العلاج الهرموني.
  • ضعف الغدة الدرقية سواء في الخمول أو فرط النشاط.
  • النساء اللاتي يعانين من عقيدات في الغدة الدرقية.
  • وجود بعض المشاكل الخلقية في الغدة الكظرية.
  • يعاني من متلازمة كوشينغ.
  • الإصابة ببعض الأورام الحميدة أو السرطانية.
  • حدوث الخمول في الغدد التناسلية ، وبالتالي يؤثر على إفراز الهرمونات التناسلية.
  • وصول النساء إلى سن اليأس.
  • وجود بعض الاضطرابات في المبيض الأولي للمرأة.
  • استخدام حبوب منع الحمل.
  • النساء اللاتي يعانين من انقطاع الطمث المبكر.
  • كيسات المبيض.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • لا تمارس الرياضة بانتظام.
  • تسبب قلة نوم المرأة لفترات طويلة اضطرابات كثيرة في الجسم على المستوى الهرموني ، والمستوى العام للجسم.
  • تعاني المرأة من النحافة المفرطة التي تسبب نقص الدهون والفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم مما يؤدي إلى فقدان الجسم للطاقة.
  • تعاني المرأة من خلل هرموني حاد أثناء الحمل ، وهو أمر طبيعي.

أعراض الخلل الهرموني

هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟ هناك بعض الأعراض التي تعاني منها المرأة عند معاناتها من هذه المشكلة ، ومن هذه الاضطرابات:

  • من أسباب هذه المشكلة المعاناة من اضطرابات النوم الشديدة ، والتي قد تصل إلى حد الأرق ، نتيجة ضعف في الغدة الدرقية ، أو ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون في الدم.
  • الشعور المستمر بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على القيام بأي نشاط نتيجة لنقص الطاقة في الجسم.
  • تعاني المرأة من بعض الاضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية ، مما قد يتسبب في تأخير الدورة الشهرية لأكثر من شهر.
  • زيادة الرغبة في الأكل بطمع وعدم الشعور بالشبع.
  • تعاني المرأة من انخفاض الرغبة الجنسية ، والسبب في ذلك نقص هرمون الاستروجين ، واضطرابات تحدث في الغدة الدرقية.
  • تلاحظ النساء حدوث بعض الاضطرابات في الوزن مثل السمنة.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم ، والذي يسبب مخاطر كثيرة لكثير من النساء ، والسبب في ذلك هو زيادة إفراز الأنسولين في الدم ، أو انخفاضه بمعدل كبير.

كيف يؤثر عدم التوازن الهرموني على الخصوبة؟

هناك العديد من الأسباب التي تنتج عن الاضطرابات الهرمونية التي لها دور في التأثير على الخصوبة في الجسم ، ومن هذه الهرمونات:

  • وجود بعض المشاكل التي تعيق عملية التبويض ، وهذه المشاكل ناتجة عن خلل في إفراز هرمونات الغدة الدرقية أو إصابة المرأة ببعض الأمراض الخطيرة في المبايض.
  • دخول المرأة مرحلة الصفر ، وهي مرحلة يكون فيها هرمون البروجسترون في الجسم هو الهرمون الذي يتحكم في معدل الهرمونات في الجسم ، وقد تصل الفترة التي تستغرقها هذه المرحلة إلى 14 يومًا أو أقل.
  • خلل في وظيفة الغدة الدرقية مما يسبب نقص الهرمونات التي تفرزها الغدة وبالتالي يؤثر على المرأة بشكل كبير.

تشخيص الخلل الهرموني

هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟ يأمر الطبيب ببعض الفحوصات التي تساعده على إجراء تشخيص دقيق ، وهذه الفحوصات هي:

  • بإجراء تحليل دم شامل ، يوفر هذا التحليل مستوى الهرمونات في الجسم.
  • الأشعة المقطعية ، الموجات فوق الصوتية ، التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الموجات فوق الصوتية للرحم للتأكد من عدم وجود مشاكل على الرحم.

علاج الاضطرابات الهرمونية عند النساء

من الضروري تحديد سبب الخلل الهرموني ، وبعد أن يقوم الطبيب بتشخيص دقيق للحالة ، سيحدد طريقة العلاج التي تناسب الحالة ، ومن أهم طرق العلاج:

1- هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي

عندما يكون سبب هذا الخلل هو اضطرابات الغدة الدرقية والكسل ، يصف الطبيب الأدوية التي تزيد من هرمون الغدة الدرقية في الجسم ، مما يساهم في تنشيط الغدة الدرقية في الجسم.

2- الإخصاب خارج الجسم

عندما تعاني المرأة من بعض أمراض المبيض مثل مشكلة تكيس المبايض ، يقوم الطبيب بإجراء تقنية الإخصاب الخارجي من خلال أجهزة متخصصة.

3- حبوب منع الحمل

يلجأ الطبيب إلى هذا المحلول العلاجي عندما لا تنوي المرأة الحمل ، حيث يحتوي هذا الدواء على هرمونات جنسية ، وهي هرمون الاستروجين والبروجسترون ، وهما هرمونات تساعد في تنظيم موعد الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: أفضل وقت لإجراء اختبار الإستروجين

4- الإستروجين

يتم حقن النساء بحقن تحتوي على هذا الهرمون ، أو تناول الأدوية التي تساهم في زيادة إفراز هذا الهرمون في الدم. سن اليأس.

الأدوية التي تعالج الاضطراب

هل يحدث حمل مع لخبطة الهرمونات؟ هناك بعض الأدوية التي يمكن للطبيب اللجوء إليها من أجل المساهمة في تنظيم الهرمونات في الجسم ، وهي:

1- عقار كلوميفين Clomiphene

يساهم هذا العلاج في علاج مشكلة تكيس المبايض ، كما يستخدم لعلاج مشاكل العقم. كما أنه يتسبب في زيادة فرص الحمل بتوائم. الجرعة المستخدمة هي قرص واحد في اليوم. هناك أيضًا بعض الآثار الجانبية التي قد يسببها الدواء ، مثل:

  • المرأة تعاني من آلام شديدة في الحوض.
  • يعالج مشكلة الهبات الساخنة التي تعاني منها المرأة بعد سن اليأس.
  • نادرا ما يسبب سرطان المبيض.
  • قد تعاني المرأة من بعض النوبات المفاجئة مثل الصرع.
  • المعاناة من القيء المتكرر.
  • اضطرابات النوم.

2- الجونادوتروبين

تعمل هذه الحقن على تقوية وتنشيط البويضة مما يساعد على علاج مشاكل الخصوبة عند كثير من النساء ، لذلك لها دور كبير في علاج مشكلة العقم عند النساء ، وهناك بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تعاني منها المرأة ، مثل:

  • غثيان؛
  • الشعور بالدوار
  • التعب نادر.
  • الحساسية.

أعشاب لعلاج الاضطرابات الهرمونية

هناك بعض الأعشاب التي قد تساهم بشكل كبير في تنظيم الهرمونات في الجسم ، ومن أهم هذه الهرمونات:

1- عشبة الزنجبيل

يعالج اضطرابات الدورة الشهرية ، كما يساهم في علاج مشاكل ضعف الانتصاب ، وله دور كبير في القضاء على السموم والبكتيريا التي يمكن أن تصيب المبايض. يمكنك تناول كوب من الزنجبيل يوميا للحصول على أفضل النتائج.

2- شاي أخضر

يحتوي الشاي الأخضر على العديد من مضادات الأكسدة التي تحفز عملية التمثيل الغذائي للمرأة ، وتقلل من العديد من المشاكل التي تواجهها المرأة بعد انقطاع الطمث.

تعاني الكثير من النساء من مشكلة عدم التوازن الهرموني ، لذلك من الضروري التوجه للطبيب للتعرف على المشكلة حتى يتم علاجها قبل التسبب في مخاطر على الرحم ، واستخدام الأعشاب التي تساهم بشكل كبير في العلاج.